الرئيسية / وطني ودولي / وطني / هل يُنصف القضاء التونسي نبيل القروي ويسمح له بالمشاركة في المناظرات التلفزية للانتخابات الرئاسية؟

هل يُنصف القضاء التونسي نبيل القروي ويسمح له بالمشاركة في المناظرات التلفزية للانتخابات الرئاسية؟

رغم ترشّحه للانتخابات الرئاسية، يفتقد المترشّح من حزب “قلب تونس” نبيل القروي لأبسط حقوقه في المشاركة في المناظرات التلفزية للانتخابات الرئاسية.

وقد واجه القضاء التونسي عدّة انتقادات لإيقافه لنبيل القروي قبيل حملته الانتخابية بأيام قليلة وقد وصفها البعض بالمتعمّدة والبعض الآخر بالمغرضة وآخرون يتّهم القضاء بعدم استقلاليته وانحيازه إلى طرف يسعى إلى اقصاء حزب “قلب تونس”.

كما أكّد المنتقدون من محامين وأعضاء من منظمات المجتمع المدني وحقوقيين وسياسيين أنّ القضاء قد وقع اختراقه من طرف قوى سياسية نافذة قامت بتطويعه لخدمة مصالح شخصية في فترة جدّ حساسة مثل الانتخابات الرئاسية والمنافسة الشديدة.

وصرّحوا أنّ القضاء لابدّ له أن يتحلّى بأعلى درجات الحياد والنزاهة والكفاءة وعدم الانحياز إلى شقّ حزبي أو انتماء سياسي مشدّدين أنّ عملية القبض على نبيل القروي ممنهجة تخضع إلى تصفية حسابات سياسية بغيضة جرّاء ما قام به القروي من اعانات اجتماعية لعائلات معوزة بشتى ولايات الجمهورية التونسية.

فهل يمكن للقضاء التونسي أن يبدّد كل هذه الشكوك والانتقادات ويُنصف المترشّح عن حزب “قلب تونس” نبيل القروي ويسمح له بالمشاركة في المناظرات التلفزية للانتخابات الرئاسية؟

وللتذكير فقد تمّ إيقاف المترشح الرئاسي نبيل القروي بتهم تتعلّق بالفساد وغسيل الأموال والتهرب الضريبي مساء يوم الجمعة 23 أوت 2019 على مستوى منطقة مجاز الباب وتحويله إلى السجن المدني بالمرناقية.

عن هاجر عزّوني

شاهد أيضاً

خلال أسبوع: الحرس الوطني يحبط تهريب بضائع بقيمة تفوق 4 مليارات

تمكنت وحدات الحرس الوطني بكامل تراب الجمهورية خلال الفترة الممتدة من 13 أكتوبر الى غاية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *