الرئيسية / مال و أعمال / أثر نقص الاسمدة اتحاد الفلاحين يدعو الى مجلس وزاري عاجل حول قطاع الفلاحة

أثر نقص الاسمدة اتحاد الفلاحين يدعو الى مجلس وزاري عاجل حول قطاع الفلاحة

رغم تأكيد وزارتي الفلاحة والصناعة في بلاغات رسمية على ضمان تزويد السوق بالأسمدة الكيمائية المعدة للإنتاج الفلاحي

ورغم التصريحات المتتالية لوزير الفلاحة حول توفر الاسمدة بكميات هامة خلال هذا الموسم

فان الاتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري من خلال معاينته الميدانية لتقدم الموسم الفلاحي عبر هياكله المحلية والجهوية :

– يؤكد على النقص الفادح للأسمدة في الاسواق وخاصة مادة الد.أ.ب (D.A.P) التي تكاد تكون مفقودة تماما رغم انها تمثل عنصرا اساسيا في عملية الزراعة وتأثر بصفة مباشرة وهامة على مردودية مختلف قطاعات الانتاج الفلاحي وبصفة خاصة قطاع الزراعات الكبرى

– ينبه الى ان عديد المناطق المنتجة للحبوب لم يتم الى حد الان تزويدها بأية كمية من مادة الد.أ.ب وهو ما تسبب في عزوف نسبة كبيرة من الفلاحين عن اقتناء البذور الممتازة التي تتطلب اعتماد حزمة فنية من اهم مرتكزاتها توفير الاسمدة في الوقت المناسب وبالكميات المطلوبة

– يحذر من إمكانية تسجيل تراجع في الانتاج الوطني من الخضر في الفترات القادمة في ظل عجز المنتجين عن التزود بمادة الد.أ.ب وعجز وزارة الفلاحة عن الايفاء بتعهداتها المتعلقة بتوفير الاسمدة

– يعبر عن استغرابه من الاخبار المتواترة حول التوقف المفاجئ للمجمع الكيميائي التونسي عن انتاج وتوزيع مادة الد.أ.ب وهي اخبار إن ثبتت صحتها ستتسبب في إرباك عمليات التزويد.

– يعتبر أن إخلال وزارة الفلاحة بمسؤولياتها في توفير الاسمدة ستكون له انعكاسات خطيرة على الموسم الفلاحي وعلى الامن الغذائي لشعبنا وكذلك على التوازنات المالية لبلادنا التي تسعى الى إيقاف نزيف توريد الحبوب بالعملة الصعبة عبر مضاعفة الإنتاج الوطني

– يتوجه بنداء عاجل الى رئاسة الحكومة من اجل عقد مجلس وزاري حول القطاع الفلاحي في اقرب الآجال واتخاذ قرارات عاجلة لتوفير كافة مستلزمات الإنتاج.

عن نوافذ

شاهد أيضاً

تقييم مبوّب لسوق العقارات في تونس لسنة 2022 (مقال + فيديو)

نظّم مبوّب الموقع الرائد في مجال العقارات في تونس، اليوم الثلاثاء 25 جانفي 2023، بأحد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *