الرئيسية / وطني ودولي / وطني / الفنك: لبيب تحت التعذيب

الفنك: لبيب تحت التعذيب

الفنك أو ثعلب الصحراء أحد الحيوانات المهدّدة بالانقراض جرّاء الصيد العشوائي والاهمال السلطوي.

تتضمّن صحراء دوز حيوانات في طريقها الى الانقراض على غرار حيوان الفنك.

هو أحد أنواع الثعالب صغيرة الحجم يعيش في الصحراء ويتميّز بكبر أذنيه ونعومة فروه ويعدّ أصغر أنواع فصيلة الكلبيات. هو شبيه بالثعلب لكنّه اجتماعي يعيش على شكل جماعات على خلاف الثعالب التي تعيش بشكل انفرادي في أغلب الأوقات.

هو حيوان مفترس لكنّه أليف أثار الجدل حول وضعه الحالي حيث يعتمد معظم سكّان مدينة دوز حيوان الفنك للترفيه عن السائح بلمسه أو التقاط صورة معه أو يكون فريسة في سباق “السلوقي”.

وفي هذا الإطار، أفاد السيد حسيب عبد الله رئيس دائرة الغابات بالمندوبية الجهوية للتنمية الفلاحية بولاية قبلي أنّ حيوان الفنك ممنوع اصطياده حسب الإجراءات المتّخذة من وزارة الفلاحة والموارد المائية والصيد البحري بهدف الحدّ من انقراضه وإعادة تعمير المجالات الصحراوية وشبه الصحراوية بالحيوانات المندثرة أو المهددة بالاندثار.

وقال أنّ الفنك هو حيوان محمي مثل الغزال وظبي الصحراء والقنفذ وغيرها، ويمنع صيده منعا باتا إلاّ في حالة إخضاعه إلى دراسة علمية وذلك إثر طلب تصريح لاصطياده من قبل دائرة الغابات التي توفّر لهم خبير في اصطياد الفنك بهدف التعرّف على أهمّ خصائصه.

وأوضح أنّ كلّ مخالف لقرار الوزارة سيقع إيقافه وإتباعه قانونيّا ويحرّر في شأنه محضر حسب الفصل 134 من قانون العقوبات من قبل الفرقة الجهوية للصيد البرّي التي تقوم بحماية الحيوانات.

وأشار عبد الله أنّ الحيوانات التي يقع حجزها من المخالفين يطلق سراحها في الصحراء.

لئن وجد حيوان الفنك في صحراء دوز إلاّ أنه يفتقد إلى العناية الكافية كما تفتقد السلط المعنية إلى إحصائيات وأرقام دقيقة تنعشنا بالمعرفة المعمّقة لهذا الحيوان المفترس الأليف المنتمي إلى بيئتنا الصحراوية بجنوب تونس هو شعارنا “لبيب لا للبيئة حبيب”.

عن هاجر عزّوني

شاهد أيضاً

قرى الأطفال SOS تفتح أبوابها لوسائل الإعلام

تفتح الجمعية التونسية لقرى الأطفال SOS (ATVESOS) أبوابها للصحفيين من خلال تنظيم قافلة صحفية ستنطلق …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *