الرئيسية / دنيا الرياضة / كرّ وفرّ بين الجامعة التونسية لكرة القدم و أهالي مدينة الشابة إلى أين سينتهي؟؟؟

كرّ وفرّ بين الجامعة التونسية لكرة القدم و أهالي مدينة الشابة إلى أين سينتهي؟؟؟

تبعا للمآلات الخطيرة التي آلت إليها الأمور في مدينة الشابة من ولاية المهدية بعد أكثر من شهر بسبب قرار رئيس الجامعة التونسية لكرة القدم وديع الجريء القاضي بإيقاف فريق الهلال الرياضي الشابي وتعليق نشاطاته الرياضية، إنخرط أهالي المنطقة في سلسلة إحتجاجات عارمة أخذت منحى تصعيدي أدخل المدينة في حالة إحتقان غير مسبوقة.
وقد تواترت الإحتحاجات بخروج أهالي المنطقة إحتجاجات سلمية في البداية معبرين عن رفضهم قرار جامعة كرة القدم إزاء ناديهم الرياضي، مع تنفيذ إضراب عام يوم 19 أكتوبر 2020 شمل غلق الإدارات العمومية والبنوك وغلق للطرقات المؤدية للمدينة وإشعال العجلات المطاطية ووصل الأمر حد المحاولة بمغادرة جماعية لتراب الجمهورية.
وعن موقف الجمعية وأبنائها ندّد السيد رئيس الهلال الرياضي الشابي توفيق المكشر بقرار الجامعة “الظالم”مؤكدا أن السيد وديع الجريء يجب أن يتحمل مسؤولية هذا القرار وتبعاته كاملة.وأصرّ على السير عكس التيار وهو ما يعني أن “صراع الموسم” بينه وبين الجامعة مازال قائما ولم ينتهي بعد.
وقد أضاف السيد توفيق المكشر أن هيئة النادي وأحبائه حاولوا توصيل أصواتهم ومواقفهم من “المظلمة” التي تعرض لها ناديهم بالإحتجاج السلمي وعن طريق مختلف وسائل الإعلام وتوجيه رسائل لرئيس الدولة ورئاسة الحكومة.

وقد قام رئيس الجمعية بالإتصال بأحد مستشاري رئيس الحكومة.لكن لم يستجد مايعبّر عن إستجابة حقيقية من السلطات الحاكمة للنداءات المتكررة للمحتجين وتحوّلت الإنتظارات لإيجاد حل بالحوار والسلم إلى خيبة أمل جديدة انضافت إلى سلسلة الإنكسارات.

أما المدرب الفرنسي لهلال الشابة برتران مارشان فقد قال:” تفاجأت حقيقة بقرار الجامعة التونسية لكرة القدم بتجميد نشاط الفريق.الخبر نزل عليا كالصاعقة.أنا على قناعة أن فريقنا لا يستحق قرارا مماثلا لأننا أثبتنا للجميع أننا نستحقّ اللعب في الرابطة المحترفة الأولى”
وأضاف:”حقيقة مايعيشه فريقي في الفترة الحالة من ضغوطات كبيرة أتمنى أن يتمّ التوصل إلى حل ودي في أسرع وقت حتى نتمكن من العمل في ظروف مريحة ويحب التعقّل في هذه المسائل وتجنب المدينة سيناريوهات أسوء”.
وقد أكد المدرب أنه سيدرب الفريق إذا طُلب منه ذلك حتى وإن نزل إلى الدرجة الرابعة تعبيرا عن حبه واحترامه لهذا الفريق.
وقد إلتقى رئيس النادي توفيق المكشّر وعدد من أعضاء الهيئة المديرة للنادي وأحباءه يوم الاربعاء 2 ديسمبر 2020 ، السيّد رئيس مجلس نواب الشعب راشد الغنوشي بحضور أعضاء المجلس نواب عن دائرة المهدية.
وكان محور اللقاء وضعية نادي الهلال الشابي ووضع مدينة الشابة.
وقد عبّر رئيس المجلس عن تضامنه وسعيه للمساهمة في إيجاد الحلول الملائمة وشدّد على أهمية الحوار ومنهج التوافق بين الأطراف المعنية وضرورة التعقل لتفادي التوترات والتجاذبات.
وأمام صمت سلط الإشراف منذ شهر و نصف على “التجاوزات اللاقانونية” و”المجحفة”من طرف الجامعة الوطنية لكرة القدم ازدادت حدة التوترات في منطقة الشابة وخرجت الأمور عن سياقات الكرة وعن إطار السلمية خاصة بعد قرار محكمة التحكيم الدولي بلوزان (TAS) الصادر يوم 30نوفمبر 2020 والقاضي برفض مطلب إدارة فريق الشابة لإيقاف تنفيذ القرار الصادر عن المكتب الجامعي لكرة القدم في حق الجمعية والمتعلق بتجميد نشاطاتها الرياضية بعد أن قدمت الجامعة دفوعاتها وردودها في مايخص الملف.
وقد نددت الهيئة المديرة لفريق هلال الشابة بقرار ال”تاس” حيث أصدرت بيانا  طاعنة فيه القرار وإعتبرته قرارا وقتيا وأكدت أن النزاع مازال قائما في الأصل وأن الهيئة المديرة ماضية في الدفاع عن حقوق فريقهم إلى آخر مدى خاصة أن ملف الهلال الشابي سليما من الناحية القانونية وحظوظه وافرة جدا لكسب النزاع.
كل هذا ساهم،خاصة في الفترة الأخيرة، في توتر الوضع وتزايد التحركات لأهالي المنطقة التي خرجت عن سلميتها التي إتسمت بها أكثر من 40يوما تقريبا حافظ خلالها الأمن على سلامة المحتجين لتأخذ منحى تصعيدي وتتحول التحركات السلمية إلى مناوشات ليلية بين محتجين وقوات الأمن و مواجهات بالحجارة والقوارير الحارقة مما دفع بدخّل أمني لتفريق المحتجين الذين حاولوا اقتحام المقر الأمني بالغاز المسيل للدموع وإصابة أمنيين وتهشيم سيارات أمنية وتوقيف محتجين.
وإحتجاجا على الإستعمال المفرط للقوة من قبل وحدات الأمن ضد المحتجين في منطقة الشابة، نفّذ عدد من أهالي المدينة المقيمين بالعاصمة يوم 4 نوفمبر الجاري وقفة إحتجاجية أمام المسرح البلدي بشارع الحبيب بورقيبة بالعاصمة بمشاركة عدد من الطلبة والموظفين أصيلي الشابة المقيمين في ولايات تونس الكبرى.
وبخصوص التدخل العسكري وماحدث أخيرا في منطقة الشابة صرّح الناطق الرسمي باسم قوات الأمن الداخلي بالمهدية عبد الناصر كريم أن محتجون تعمّدوا التهجّم على المقرات الأمنية بالمنطقة مما استوجب تدخل أمني وإطلاق الغاز المسيل للدموع على المحتجين لتفريقهم وإيقاف عدد منهم.
وأضاف السيد عبد الناصر كريم أن الوضع تأزم وتصاعدت وتيرة الأحداث في المنطقة بعد تدخّل الأمن لتفريق محتجين أمام وزارة الرياضة في العاصمة مؤكدا أن دور الأمن تمثّل في حماية المحتجين سلميا لا غير.

وعن موقف وزارة الرياضة من ملف هلال الشابة وجامعة كرة القدم ،أكد وزير شؤون الشباب والرياضة والإندماج المهني كمال دقيش، خلال جلسة مناقشة ميزانية الوزارة، وردّا على مساءلة النواب حول الملف الشابة أنّ الوزارة ليست متواطئة مع جامعة كرة القدم ولا مع أي طرف.
وأضاف أن الوزارة تعمل على ملف النادي في صمت وفي حدود القانون.
كرّ وفرّ بين الجامعة التونسية لكرة القدم وفريق الهلال الرياضي الشابي وعقوبة منع نشاط رياضي إستنفر له جماهير النادي بكل شدة وجعل منطقة الشابة تعيش احتجاجات يومية وفوضى وأدخلت المنطقة في حالة احتقان غير مسبوقة دامت شهرا و15 يوم وإلى الآن ومازال مستقبل الملف معقّدا ومجهولا.

وللتذكير فإن الجامعة التونسية لكرة القدم أصدرت قرارا يوم 15 أكتوبر 2020 يقضي بوقف نادي الهلال الرياضي الشابي ومنعه من ممارسة أي نشاط رياضي للموسم الرياضي.

عن نوافذ

شاهد أيضاً

سجن المرناقية: وزيرة العدل بالنيابة تشرف على موكب تعليق شارات الرتب والأوسمة لعدد من الأعوان و الإطارات

في إطار الاحتفال بالذكرى الخامسة والستين لعيد قوات الأمن الداخلي تحت شعار “أمن جمهوري في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *