الرئيسية / وطني ودولي / وطني / مجموعة من الأحزاب تدعو إلى الصرامة في تطبيق الحجر الصحي العام وإلى تعليق سداد الدين الخارجي

مجموعة من الأحزاب تدعو إلى الصرامة في تطبيق الحجر الصحي العام وإلى تعليق سداد الدين الخارجي

اعتبرت مجموعة من الأحزاب السياسية، اليوم الإثنين، أن المرحلة التي تعيشها تونس تتطلب إجراءات استثنائية لإنقاذ أرواح أفراد الشعب وحماية البلاد من تفشي فيروس كورونا، وهو ما لن يتم، إلا بقيام الدولة بدورها المركزي الحاسم وفرض عدد من الاجراءات.

ودعت الأحزاب الموقعة، وعددها سبعة أحزاب، في بيان مشترك، إلى إقرار الحجر التام وتطبيقه بالصرامة اللازمة، وتركيز مستشفيات ميدانية من قبل الجيش الوطني، وتأهيل مرافق عامة وخاصة لتطبيق العزل الطبي الإجباري الذي تحدده وزارة الصحة لتفادي انتشار العدوى، مهيبة بكافة أفراد الشعب الالتزام الكامل بالحجر الصحي، والعمل بكل توصيات وزارة الصحة لتجاوز هذه المحنة بأخف الأضرار.

وحمل البيان المشترك امضاء كل من الحزب الجمهوري والتيار الشعبي وحزب العمال وحركة البعث وحزب الوطنيين الديمقراطيين الموحد وحركة تونس إلى الأمام والحزب الوطني الديمقراطي الاشتراكي.

إلى ذلك، طالبت هذه الأحزاب، الحكومة، بتعميم إجراء تعليق سداد القروض للأشخاص على كافة الأجراء والمتقاعدين، دون تحديد سقف، ودون توظيف فوائض تأخير على ذلك، مثلما دعت إلى ضبط برنامج عام لتنشيط الموسم الفلاحي، ومد الفلاحين بمستلزمات الإنتاج، وتعليق سداد ديونهم.

إقتصاديا، طالب البيان الحكومة ب”سن ضريبة تصاعدية على الثروات الكبرى، وفرض ضريبة استثنائية على أرباح الشركات البترولية والبنوك وشركات الاتصالات والمساحات الكبرى، بالاضافة إلى إجبار المؤسسات التي ستتمتع بالإجراءات المعلنة في بيان الحكومة من القيام بخلاص أجور العمال والموظفين، على أن تتعهد الحكومة بتسديد الفارق في الأجر بالنسبة للأجراء المحالين على البطالة الفنية، حتى يواصلوا التمتع بكامل أجورهم”.

في المقابل، دعت الأحزاب الموقعة رئيس الحكومة، إلى التراجع عن قرار إلغاء سداد الديون الديوانية المتخلدة بذمة عدد كبير من الموردين، والاقتصار على تأجيل تسديدها، حاثة إياه على ترشيد التوريد للتخفيض في عجز الميزان التجاري، وحصر الواردات في الغذاء والدواء والطاقة ومستلزمات الصناعة والفلاحة.

وعلى المستوى المالي، دعت الأطراف الموقعة على البيان، رئيس الحكومة، إلى “تعليق سداد الدين الخارجي لهذه السنة” (11.7 مليار دينار )، وفتح التفاوض من أجل التدقيق في مجمل المديونية الخارجية، وإعادة جدولة الأقساط المطلوبة، وتأجيل تسديد الوديعة القطرية التي حل أجلها، ومطالبة الشركات الأجنبية التي تنشط في السوق المحلية (شركات إسمنت، اتصالات، بنوك، شركات تأمين) بتأجيل تحويل أرباحها المقدرة ب 3.5 مليار دينار.

وكالة تونس إفريقيا للأنباء

عن نوافذ

شاهد أيضاً

تسجيل إصابة جديدة وافدة بفيروس كورونا

تعلم وزارة الصحة أنه بتاريخ 2جوان 2020، تمّ إجراء 287 تحليلا مخبريا من بينها 04 …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *