الرئيسية / مال و أعمال / إطلاق المشروع المحاسبي الكندي لفائدة 5 مؤسسات جامعية تونسية

إطلاق المشروع المحاسبي الكندي لفائدة 5 مؤسسات جامعية تونسية

أضفى المركز الكندي للوكلاء والخدمات الافتراضية طابعا رسميا عن بداية العمل بمشروع المحاسبة الكندي في تونس. و قد تم التوقيع رسميا، يوم الأربعاء 14 فيفري 2024 بسفارة كندا بتونس، على اتفاقية تعاون بين 5 مؤسسات جامعية ( المدرسة العليا للعلوم الاقتصادية والتجارية بتونس، و كلية العلوم الاقتصادية والتصرّف بنابل، و معهد الدراسات التجارية العليا بقرطاج، و المعهد العالي للمحاسبة وإدارة المؤسسات بمنوبة، والمعهد العالي للتصرف بتونس) و المركز الكندي للوكلاء والخدمات الافتراضية.

انتظم الحفل بحضور السيدة لورين ديغير، سفيرة كندا بتونس، والسيد جان بيير غانيون المدير العام للمركز الكندي للوكلاء والخدمات الافتراضية، والسيدة جيهان همامي، المديرة العامة للمركز الكندي للوكلاء والخدمات الافتراضية ، ومديري المؤسسات الجامعية الخمس.
وفي كلمتها الافتتاحية، هنأت سفيرة كندا بتونس على إنشاء مثل هذا المشروع في تونس. مؤكدة على الأهمية التي يقدمها بخصوص دعم الخدمات المحاسبية في كندا. واليوم، أصبح من اللافت للنظر ما قام به المركز الكندي للوكلاء والخدمات الافتراضية في السنوات الأخيرة للتوصل إلى هذا الاتفاق مع خمس جامعات تونسية. وقالت: “أعتقد أن هذه مجرد البداية (…) إنه مشروع مربح للجانبين بين البلدين ويجب أن يؤثر حقًا على الآخرين للقيام بأشياء مماثلة”.
أما السيد جان بيير غانيون، الرئيس التنفيذي للمركز الكندي للوكلاء والخدمات الافتراضية فقد سلط الضوء على هذه الشراكات الرامية إلى نشر ثقافة المحاسبة الكندية في تونس: “نريد بناء علاقات جيدة وخلق نوع من التقارب بين البلدين في مجال المحاسبة”.
ولم يستبعد السيد غانيون إمكانية تعزيز التعاون في تونس في مجالات أخرى إلى جانب المحاسبة: ” المهم هو إعطاء دفع للأجيال القادمة وضمان استمرارية المشروع للسنوات المقبلة. إن المستقبل هو الذي سيوحد بلدينا بشكل أكبر”.
تجدر الإشارة إلى أن الهدف من هذه الشراكة التي بدأها المركز الكندي للوكلاء والخدمات الافتراضية يتمثل في تعزيز القدرات المعرفية لخريجي المحاسبة التونسيين. و بالتالي، فإن هذه الاتفاقية ستكون حجر الأساس في تعاون طويل الأمد يهدف إلى أن يكون دائما ويهدف إلى تعزيز العلاقات الاقتصادية والمهنية والأكاديمية بين تونس وكندا.
وستتيح هذه الاتفاقيات أيضًا تطوير العلاقات مع مكاتب المحاسبة الكندية والمحاسبين المهنيين من كلا البلدين من خلال تنظيم الرحلات الثقافية والتبادلات الأكاديمية وفرص الأعمال بين البلدين. وتتمثل ركائز هذا التعاون في التعليم والتدريب وتنمية المهارات في مجال المحاسبة الكندية.
إنها شراكة قوية يقدمها المركز الكندي للوكلاء والخدمات الافتراضية للمؤسسات الجامعية التونسية، وهي حجر الأساس لنجاح انفتاح المواهب التونسية على المحاسبة الكندية والأدوات التكنولوجية المرتبطة بها. ويعتزم المركز الكندي للوكلاء والخدمات الافتراضية ، في إطار هذه الاتفاقية، تنظيم أيام المحاسبة الكندية في الجامعات التونسية وكذلك تطبيق برنامج المحاسبة Acomba GO (برنامج حلول ACCEO ).
هذا و يمثل تطوير العلاقات مع مكاتب المحاسبة الكندية للاستفادة من خدمات الاستعانة بمصادر خارجية وتبادل المعرفة مع البيئة الأكاديمية والمهنية في تونس ، فرصة للمحاسبين التونسيين الراغبين في تنويع مجالات خبرتهم أو الراغبين في مواجهة التحدي المتمثل في ممارسة محاسبية جديدة
حول المركز الكندي للوكلاء والخدمات الافتراضية
يمثل المركز الكندي للوكلاء والخدمات الافتراضية العشرات من العملاء ، بما في ذلك العديد من شركات المحاسبة الكبرى في كيبيك. وهو يستثمر ماليا وثقافيا في هذه العملية من المبادلات التجارية للمحاسبة الكندية والتونسية.
يتم توفير دورة تدريبية في مجال المحاسبة والضرائب في تونس من قبل المركز الكندي للوكلاء والخدمات الافتراضية لجميع المتعاونين الجدد من أجل بناء علاقة متناغمة ودائمة بين الشركات الكندية والموظفين في تونس.
يستثمر المركز الكندي للوكلاء والخدمات الافتراضية ويلتزم بتوفير برامج المحاسبة الكندية وتدريب المعلمين من الجامعات التونسية الخمس حتى يتمكنوا من إدراجها في مناهجهم الأكاديمية.

عن نوافذ

شاهد أيضاً

أنس جابر تتعاقد مع شركة kayanee السعودية

بعد سنوات من التعاون المستمر مع شركة لوتو للملابس الرياضية Lotus،  أنهت لاعبة التنس التونسية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *