الرئيسية / وطني ودولي / وطني / المندوبية الجهوية للتربية تونس2: “60 تلميذ يشارك في الدورة الأولى للملتقى الجهوي للإبداع عبر تنافذية المواد” (مقال + فيديوات)

المندوبية الجهوية للتربية تونس2: “60 تلميذ يشارك في الدورة الأولى للملتقى الجهوي للإبداع عبر تنافذية المواد” (مقال + فيديوات)

تحت اشراف وزارة التربية، نظّمت المندوبية الجهوية للتربية تونس2 صباح اليوم الخميس 2 جوان 2022 بمعهد بادو الدورة الأولى  للملتقى الجهوي للإبداع عبر تنافذية المواد تحت شعار “نتشارك لنجدّد” بمشاركة حوالي 60 تلميذ لقطع الصلة مع الأسلوب النمطي عبر التلقين والتلقّي إلى دفع التلميذ نحو الإنتاج والإبداع عبر الجمع بين المواد العلمية والتربوية التي تلقاها بالفضاء المدرسي لبعث مشروع يتماشى مع حياته اليومية وفق ما أفاد به المندوب الجهوي للتربية تونس 2 محمد القزوني لموقع “نوافذ”.

وأضاف أنّ الرصيد البشري في تونس يتمثل في التلاميذ بالمؤسسات التربوية ممّا دعى إلى بعث رؤية متطوّرة في مناهج التدريس بالشراكة مع المتفقّد البداغوجي ومديري المؤسسات التربوية والإطار التربوى تجعل التلميذ مبدعا في جميع المواد لا بإيثار مادة عن غيرها مع رصد جوائز معنوية ومادية.

وصرّح أنّ هذا الابداع يتمّ عبر مرافقة التلميذ في جمعه بين الفنون التشكيلية والفيزياء والرياضيات والتقنية و الاعلامية و اللغات ليخرج بانتاج علمي إبداعي تربوي.

وأكّد القزوني أنٍ هذه التظاهرة هي حافز لدفع التلميذ للخروج من المحسوس لمعانقة الملموس وهو ما ينتهجه الاصلاح التربوي.

كما أشار إلى أنّ المندوبية قطعت أيضا مع نمطية المسابقة أو الجائزة الأولى والثانية بل كل تلميذ مشارك هو ناجح وتُسند إليه شهادة تقدير أو شكر إضافة إلى مرافقة النوادي التي ينشطون بها وتوفير ما تحتاجه لضمان استمرارية العمل الإبداعي.

وقال أنّ الانطلاقة بنواة تتكوّن من مجموعة تلاميذ بالمدارس الاعدادية من الثامنة والتاسعة أساسي وبعض التلاميذ بالمعهد ليتمّ تعميم هذه التجربة بالمؤسسات التربوية وتصبح على المستوى الوطني.

ومن جهتها بيّنت المتفقدة العامة بمادة التربية التشكيلية التابعة للمندوبية الجهوية للتربية تونس2 السيدة سنية ريدان العياري أنْ هذا الملتقى هو انتقال من مقاربة تحليلية إلى مقاربة منظومية شمولية تنتقل بالتلميذ من مستهلك متلقّي إلى باحث مبدع وفاعل.

وأوضحت إلى أنّ هذا الملتقى يهتم بتنافذية المواد أي تشابكها حيث الاعتماد على صقل مواهب التلميذ و اكسابه مهارات الحياة.

وقالت ريدان أنّ التظاهرة تتمثّل في أخذ عدة مشاريع بتنافذ المواد بين تربية تشكيلة وتقنية و إعلامية لتكون نقطة الانطلاق في انتظار مد الجسور مع بقية المواد في المستقبل.

وتابعت قولها أنّ الابداع في هذه التظاهرة شمل العناوين التي تم التطرّق إليها بمواد التدريس على غرار مشروع “حماية منزل فان جوخ من الاحتراق” لتكون فرصة للتلميذ للبحث لتكوين منزل “فان جوخ” بالاعتماد على مادة التربية التشكيلية وحمايه بالاعتماد على مادة التربية التقنية واستغلال الشرائح الرقمية. إضافة إلى مشروع آخر يعتمد عصرنة الفن الكلاسيكي و إيجاد حلول عبر المواد عل غرار إنشاء متحف ذكي لحمايته من السرقة.

كما أعربت التلميذة غفران الوسلاتي المرسمة بالسنة الثالثة تقنية بمعهد محمد عطية خزندار عن سعادتها بخوض غمار هذه التجربة الأولى عن طريق المشاركة بمشروع يتمثّل في حصان مشكّل بالشرائح الرقمية و المكعبات التقنية ورمز للاستجابة السريعة لكل من أراد معرفة محتويات ذلك المشروع.

عن هاجر عزّوني

شاهد أيضاً

وزارة التشغيل والتكوين المهني: “فتح 6 اختصاصات جديدة في التكوين المهني للشباب الذين لا تتجاوز أعمارهم 45 سنة”

أفاد وزير التشغيل والتكوين المهني، نصر الدين النصيبي، خلال حضوره اليوم الخميس 28 جويلية 2022، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *