الرئيسية / الفنون السبعة / أيام قرطاج السينمائية في نسخة استثنائية ….”دورة التّحدي”

أيام قرطاج السينمائية في نسخة استثنائية ….”دورة التّحدي”

تنطلق أيام قرطاج السينمائية في نسختها الإستثنائية الواحدة والثلاثين من 18 إلى 23 ديسمبر 2020 بعد موافقة نهائية من اللّجنة الوطنية لمجابهة فيروس كورونا.

وقد استعدت الهيئة المنظمة للدّورة على إنجاح هذه التّظاهرة السينمائية الكبرى على الصعيدين العربي والإفريقي حيث أعدّت برنامجا إستثنائيا على مدى أيام الدورة الستة.

وخلال مؤتمر صحفي عقدته منظمو الدورة يوم الثلاثاء 8 ديسمبر 2020 بمدينة الثقافة،قال المدير  الفني رضا الباهي أن “قرار الدورة الجديدة لا يأتي من باب العناد أو اللاّوعي ولكن حبّا للحياة والثقافة التّي أثبتت أنها أنجع حصنا يقينا من الجهل والتّعصّب”.
وأضاف رضا الباهي أن هذه الدورة “استثنائية” في ظرف “إستثنائي تحمل رسائل أمل للقطاع الثقافي التونسي الذي خنقته جائحة كورونا “وهي “دورة تحدّي” لفيروس كورونا ومساندة لأهل القطاع معنويا وماديا بعد غياب يكاد يكون كليا وخاصة بعد إلغاء وتأجيل أكثر من 700 حدث ثقافي بسبب حائجة كورونا التي خنقت قطاع الثقافة وكل القطاعات الحساسة في تونس .
وحسب تصريح مدير الدورة فإنها ستكون مختلفة عن الدورات السابقة حيث ستشهد غياب المسابقة الرسمية هذا العام المخصّصة للمخرجين العرب والأفارقة والتي تضم أفلام وثائقية وروائية طويلة وقصيرة تتنافس على التأنيت الذهبي بل ستكون هذه الدورة للتّأمل وإستعادة ذاكرة أكثر من نصف قرن على تأسيسها وذلك من خلال إكتشاف كنوز السينما التونسية والعربية والإفريقية بداية 1966 إلى 2020 وذلك بعرض أفلام من تراث أيام قرطاج السينمائية في دوراتها السابقة وأفلام جديدة تونسية ومن دول إفريقية وعربيةأخرى للمشاهدة والتّأمل.
وستشمل الدورة 31 لأيام قرطاج السينمائية تكريما لأربعة مخرجين ساهموا في صناعة مجد السينما العربية والإفريقية وهم “عبد اللطيف بن عمار”،”سلمى بكار”،”ماد هوندو” و”جبريل مابيتي”.

حفل الإفتتاح:

ستكون هذه الدورة استثنائية حيث لن تّرفع ستارة الإفتتاح على شاشة فيلم طويل كما هو معتاد بل على 6أفلام قصيرة ،مقتبسة من أفلام تونسية طويلة تركت أثرا عميقا في تاريخ المهرجان .وهذه الافلام القصيرة من إنتاج المركز الوطني التونسي للسينما والصورة.
وستقوم إدارة الدورة 31 لأيام قرطاج السينمائية خلال حفل الافتتاح بتكريم خاص للممثّل المصري “عبد العزيز مخيون”لما قدمه من مجهودات لإثراء السينما العربيةمن خلال عدة أفلام ساهمت في إثراء مخزون التظاهرة السينمائية التونسية منذ تأسيسها.

محطات الدورة 31 لأيام قرطاج السينمائية:

سيتمّ عرض أكثر من 120 فيلما من بلدان عديدة عربية وإفريقية إلى جانب أفلام تونسية من بينها مختارات من أفلام شاركت في دورات سابقة منذ تأسيسها عام 1966 إلى عام 2020 (منها 34 فيلما طويلا وحوالي 66 فيلما قصيرا).
وستكون أبرز المحطّات عرض:
_فيلم “الرجل الذي باع ظهره”للمخرجة التونسية كوثر بن هنية
_فيلم “200 متر” للمخرج الفلسطيني أمين نايفة
_فيلم “ليلة الملوك” من الكوت ديفوار للمخرج فليب لاكوت
_فيلم “الهربة” للمخرج التونسي غازي الزغباني
_فيلم “المدسطنسي”من تونس للمخرج حمزة عوني
وسيكون هناك منتدى أيام قرطاج السينمائية ستجمع بين الماضي والحاضر وذلك بهدف تجميع ذاكرة المهرجان السينمائي وتخزينها.
كما سيشمل فضاء “التأنيت التونسي” خاص بأفلام تونسية حصلت على جوائز خلال الدورات السابقة حيث تم انتقاء 12 فيلما طويلا و12 فيلما قصيرا.
كذلك سيكون هناك عروض لأفلام في 5 سجون تونسية بحضور أكثر من 12 الف سجين بتنظيم مشترك بين إدارة الدورة والمنظمة العالمية لمناهضة التعذيب ووزارة العدل التي تشرف على السجون في تونس.

وستكون سينما المدارس موجودة من خلال عرض مشاريع تخرّج طلبة معاهد السينما وستُعرض أمام الجمهور والمهنيين بهدف الترويج للمواهب الشابة المستقبلية.هذا إلى جانب فضاءات أخرى.

بروتوكول صحي صارم:

تُنظّم هذه الدورة في ظرف إستثنائي تمر به البلاد التونسية وكامل دول العالم في ظل جائحة كورونا.وقد اختار لها المنظمون شعار “إحم روحك (إحم نفسك) واترك الباقي على أيام قرطاج السينمائية”.
فقد أعدت الإدارة المشرفة على هذه الدورة بروتوكولا صحيا صارما خاصة في وقت تزايد فيه عدد الوفيات والمصابين بفيروس كورونا المستجدّ في تونس حيث تضمّن تدابير وقائية مشدّدة تشمل التباعد الجسدي وفرض إرتداء الكمالة على الجميع مع الاستعمال الدائم للمعقّم.
ويكون حفلي الافتتاح والاختتام بمدينة الثقافة عوضا عن شارع الحبيب بورقيبة كما يكون المرور بالسجادة الحمراء دون توقّف.
وسيكون عدد الحضور محدودا بمن فيهم نجوم السينما وصانعي الأفلام التونسية والعربية والإفريقية والعاملين في هذا المجال إلى جانب هواة الفن السابع.
وقد تمّ تقديم عروض الأفلام مراعاة لحظر الجولان الي يمتد الي غاية 31 من الشهر الجاري حيث سيكون آخر عرض في اليوم الساعة 5 و30دقيقة مساءً.
وستعرض الأفلام في 16 قاعة مع الاقتصار على عرضين في اليوم في كل صالة وترك فترة راحة بين العرض والآخر لتعقيم القاعات.
كذلك سيتمّ نشر النشريات والبطاقات والتذاكر عبر الانترنات لتسهيل عملية الاقتناع وتجنب التّزاحم والإحتكاك بين الناس.

وبمناسبة أيام قرطاج السينمائية تم إحداث إذاعة خاصة لتغطية فعاليات الدورة على امتداد اليوم ومواكبة مختلف المحطات.كما أمضت الهيئة المنظمة للمهرجان السينمائي، اليوم الأربعاء 9 ديسمبر الجاري شراكة مع الإذاعة والتلفزة التونسية حيث ستكون الإذاعة شريك إعلامي لهذه الدورة.

للتذكير فإن الدورة 31 لأيام قرطاج السينمائية المقرّر أن تُنظّم وقت سابق من 7 إلى 12نوفمبر 2020، تأجّلت جرّاء الوضع الصحي الحساس الذي تعيشه البلاد بسبب حائحة كورونا إلى الفترة الممتدّة بين 18 و23 ديسمبر 2020.

عن نوافذ

شاهد أيضاً

بعد نجاجه في تنظيم العروض الفنية: المنتج مختار بلحاج يتجه إلى الإنتاج السينمائي والدارمي في كندا 

بعد نجاحه في تنظيم العروض في تونس و كندا وأمريكا.. يدخل المنتج مختار بلحاج ميدان …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *